أخبار عاجلة

الشوتال شعار أورطة العرب الشرقية- اصل/حجر اساس الجيش السودانى(القوات المسلحة حاليا)

الشوتال او السوتال

#رموز_تاريخية
الشوتال شعار الاورطه الشرقية التى كونها نفر اشاوس من اسﻻفنا القدامى الذين اعطوا المستعمر درسا فى معني الكرامة والبسالة آنذاك.كانت ألأورطة الشرقية-أورطة العرب الشرقية كما كان يسمونهااصل/حجر اساس الجيش السودانى(القوات المسلحة حاليا)أورطة العرب الشرقية هذه الأورطة لمن لا يعرف عنها شئ:
تعتبر أول جيش نظامي سوداني يتم تأسيسه منذ تكوين الدولة السودانية وهي تعتبر نواة للقوات المسلحة السودانية الحالية، سبقت قوات دفاع السودان، وسبقت الجيش السوداني وسبقت القوات المسلحة في تأسيسها وهي نتاج لصراع نشأ بين قوات الدول الكبرى الاستعمارية في ذلك الزمان فكانت بريطانيا ومصر جاءوا من جهةالشمال وايطاليا من جهة الشرق وبلجيكا من الجنوب الغربي وفرنسا من جهة الجنوب.

وفي غمرة هذه الهجمة يحتد الخلاف بين بريطانيا وإيطاليا في كـسلا ويدعي كل طرف أن كسلا تتبع له إذ بالانجليز والطليان يفاجأوا بقرار حاسم وشجاع اتخذه اثنا عشر ضابطا من قبيلة البني عامر ونذكر منهم علي سبيل المثال لا الحصر:هم

 

اليوزباش : احمد إبراهيم {حاج آغا } والد وكيل الناظر بولاية القضارف محمدحسن حاج اغا

وعلي محمد موسي محقر والد اللواء عمرعلي محقر سكرتير مكتب الرئيس الاسبق نميري

و ادم حاج محمد سعيد وادم محمد و محمدعبدالله حريراي

و محمد سلطان

و ابراهيم سمرة

و عبدالله عاكيلاي

ومحمد محمود ابوشنب

فأعلنوا ان كسلا لا بريطانية ولا إيطالية كسلا سودانية وأعلنو خروجهم من الجيش البريطاني والجيش الايطالي هم وجنودهم وانضمامهم الي الجيش المصري لإعتبارين أنه مسلم وعربي وجار وانهم علي اتم الاستعداد لحماية كسلا بدمائهم وارواحهم هز هذا القرارالقيادة البريطانية وماكان للإنجليز لإمتصاص هذه القضية غير القرار الذي إتخذوه يتكوين قوة سودانية مستقلة أسموها أورطة العرب وكان شعارها (الشوتال) وذلك في عام 1902م ولاحقا اصبح هذا الشعار اي الشوتال رمز أساسي علي أكتاف جنود القوات المسلحة لفترات قريبةلكن في الآونة الأخيرة ولاسباب غير معلومة المغزي وقد يكون لسعي ممنهج من بعض المستعلين الذين يستخدمون السلطة في تزييف التاريخ نجحوا في أن يتم إنزال الشوتال من على بوري الجنود بل كانت المحاولة لإبعاده نهائياً لولا تدخل الوطنيين من أبناء القوات المسلحة بإعتراضهم على الأمر معتبرين تلك الخطوة بأنها خيانة لتاريخ الجيش السوداني ولأولئك الأبطال . ما نسعى لإستخلاصه ان العام 1902م هو تاريخ ميلاد الجيش السودانى على يد اؤلائك الابطال الاشاوس قبل قرن من الزمان أي يوبيل ذهبي كامل -ولهذا تحتفظ القوات المسلحة السودانية في متحفها العسكري بوثائق أورطة العرب الشرقية وتضع بقربها صوراً لقادة هذه الاورطة لمن أراد التثبت والبحث في هذا المجال واخيراوليس آخرا البني عامر عزة وشموخ وتاريخ يحتاج للتدوين والتوثيق .

اترك تعليقاً